الأخبار المحلية

طارق عفاش يقود مخططا للزج بأبناء الجنوب في معركته بتعز

كشفت مصادر عسكرية اليوم الأربعاء عن مخطط جديد يعده طارق عفاش المدعوم من قبل الإمارات، يهدف الزج بشباب محافظتي شبوة وأبين في معارك الساحل الغربي.
وقالت المصادر إن لجانا تابعة لطارق عفاش بدأت تسجيل أبناء محافظتي أبين وشبوة وضمهم إلى قوات حراس الجمهورية التي يقودها العميد طارق عفاش وتقاتل في جبهة الساحل الغربي.
وأضافت المصادر أن لجانا عسكرية بدأت تسجيل المتقدمين على أن يتم نقلهم لاحقا لتلقي التدريبات في مدينة المخا.
ولم تستبعد المصادر استخدام عفاش أبناء المحافظات الجنوبية دروعا بشرية في المعارك الدائرة في الساحل.
وأوضحت المصادر أن طارق عفاش لجأ إلى اتخاذ هذه الخطوة بعد فرار الكثير من قواته من جبهات القتال.
وكان قوات طارق، الممولة إماراتياً والمسيطرة على مديرية المخا التابعة إداريا لتعز، وجهت دعوة للمحافظ نبيل شمسان المعيّن من الرئيس هادي، لإدارة المحافظة من مناطق سيطرتها، في ظل تداولات إعلامية تفيد بأن هناك مساعي لفصل المخا عن تعز، وتشكيل محافظة مستقلة في الساحل الغربي.
وأعلن وجهاء مديريات الساحل الغربي، رفضهم للمساعي الإماراتية لفصل مديريات المخا وذوباب وموزع والوازعية إداريا وقضائياً، مؤكدين رفضهم كافة التشكيلات العسكرية والتعيينات الأمنية والمدنية الصادرة خارج نطاق الدولة ومؤسساتها الشرعية.
وكان اللواء خالد فاضل، قائد محور تعز الموالي لحزب الإصلاح، هدد بمواجهة قوات طارق عفاش لاسترداد المديريات الساحلية.
وأكدت المصادر أن طارق عفاش يعتزم إسقاط مؤسسات حكومة هادي في المحافظة، لكي يتسنى لقواته السيطرة على المدينة الأكثر كثافة سكانية.
وتراهن الإمارات على القوات التي تم إنشاؤها في الساحل الغربي للسيطرة على موانئ البحر الأحمر، من باب المندب حتى الخوخة، وفصل المخا عن تعز تحت إشراف محلي بقيادة عفاش، وإشراف أبو ظبي بقيادة الإماراتي عبد السلام الشحي.
وكشفت التحركات الأخيرة التي يقوم بها طارق عفاش، في مدينة المخا، عن توجهات جادة لفرض حصار على مدينة تعز، تمهيداً للسيطرة عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock